فلم تعريفي حول " المستوى التعليمي للمراة الريفية "

 

للتحميل اضغط هنا

 

 

 

حلقة نقاشية بعنوان "المستوى التعليمي للمرأة الريفية في مناطق مختارة من بغداد وعلاقته باتخاذ القرارات الأسرية"

 

 

للتحميل اضغط هنا

 

 

حلقة النقاشية بعنوان " قراءة في مشروع قانون الأحزاب "

  للتحميل اضغط هنا

 

 

حلقة النقاشية بعنوان " العولمة وحقوق الإنسان  في الوطن العربي

 للتحميل اضغط هنا

 

 

 حلقة نقاشية بعنوان العراق ما بعد الانسحاب الامريكي لتحميل الورقة البحثية

 اضغط هنا

 

 

تحليل الموازنات العراقية 2004-2012 واتجاهاتها التنموية     

 اضغط هنا للتحميل

 

 

 

قانون الموازنة العامة الإتحادية لجمهورية العراق لعام 2012  

    اضغط هنا للتحميل

 

**********************

 

برعاية الأستاذ الدكتور رحيم طاهر الساعدي / رئيس الجامعة المستنصرية 

أقام قسم الدراسات الاقتصادية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية الحلقة النقاشية حول

 

 

((الاتجاهات الاقتصادية والاجتماعية لموازنة الدولة العراقية للعام 2012))

 

 

وعلى قاعة المركز الساعة العاشرة من صباح يوم الأربعاء الموافق 4/1/2012 وألقيت فيها بحوث

- تحليل الموازنات العراقية 2004-2012 واتجاهاتها التنموية

د.عبد الرحمن نجم المشهداني

- قانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2012 

د.اسعد نعمة منشد

وحضرها أعضاء من اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب ونخبة من المتخصصين والباحثين.

 

 

 

            

 

 

**********************

 

دراسة الواقع الإعلامي في العراق ودوره في بناء الدولة الحديثة

 

عقد مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية بالتعاون مع نقابة الصحفيين  العراقيين ندوته التخصصية (دراسة الواقع الإعلامي في العراق ودوره في بناء الدولة الحديثة) وذلك يوم الأربعاء 23/11/2011 . وقد افتتحت الندوة بكلمة للسيد مدير المركز الدكتور أحمد عمر الراوي ، وألقى الدكتور كاظم المقدادي من كلية الإعلام/جامعة بغداد محاضرة عن ((الخطاب الإعلامي وسياسات إدارة التنوع))  .

وتناولت الندوة المحاور الآتية :

المحور الأول :  دور الإعلام الرسمي

الدكتور رائد حسين عباس/ نقابة الصحفيين العراقيين

الدكتورة شيماء معروف فرحان / مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

المحور الثاني : دور الإعلام الحر

الدكتور فؤاد غازي ثجيل / نقابة الصحفيين العراقيين

المدرس  رعد قاسم  صالح / مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

المحور الثالث : دور إعلام الأحزاب

الدكتور عبد المنعم الشمري/نقابة الصحفيين العراقيين

الدكتور حازم عبد الحميد النعيمي/مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

 

وفي ختام الندوة تم  توزيع الشهادات التقديرية على الباحثين 

 

 

******************************************************

حلقة نقاشية

 

عقد مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية حلقة نقاشية حول موضوع تكشيف الدوريات وكان كشاف مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية أنموذجا (1997-2012)  للباحثة كريمة شافي جبر وذلك يوم الاثنين المصادف    21/11/2011 وتناولت المواضيع الآتية

 

التكشيف

تحليل المحتوى الموضوعي للوثائق ومصادر المعلومات والتعبير عنه بلغة نظام التكشيف ، ويرتبط مع حاجة المستفيد والتعبير عن ذلك التحليل بعدد من المصطلحات تبعا لنوع الوثيقة وحاجة المستفيد .

الكشاف Index

هي كلمة انكليزية مأخوذة من كلمة لاتينية (Indicare ) تعني الاشارة الى شيء ما او الدلالة عليه أي ما يدل على الطريق وهو الوسيلة التي تستخدم للدلالة على الشيء والاشارة الى مكان وجوده .

فالكشاف عبارة عن قائمة مصطلحات ومفاهيم ورؤوس الموضوعات واسماء الاماكن والاشخاص مرتبة بصورة هجائية او زمنية وتستخدم كمراجع تشير الى مواطن المعرفة والمواضيع وغيرها من المجلدات بحيث تسهل الوصول الى ما يحتاجه ويبحث عنه من ضروب المعرفة بأيسر الطرق .

( وهو دليل منهجي لموضع الكلمات والمفاهيم ترد في الكتب او الدوريات ويتكون من سلسلة من المداخل لتمكين المستفيد من ايجاد المعلومة بسرعة والاشارة لموقعها )

ولقد ظهرت الكشافات من اجل المساهمة في حل مشكلة الضبط البيليوغرافي للنتاج الفكري باشكاله المختلفة .

فالكشاف دليل موضوعي لما تحويه الوثائق من علوم ومعارف وتعتبر الكشافات مخاريج لمصادر المعلومات وحلقة وصل بين الباحث ومصادر المعلومات.

قامت الباحثة بعمل كشاف تراكمي لمجلة المركز للسنوات ( 1997 -2012) حيث رتب بصورة زمنية تصاعديا لسنوات المجلة مع العدد وحسب عناوين البحوث ومن ثم عمل كشاف هجائي للمؤلفين والباحثين والاشارة الى البحوث التي تخصهم برقم التحليل لعناوين البحوث في قائمة الكشاف الرئيسي .

ورتبت المداخل كالاتي :  رقم تسلسل البحث ، العنوان ، اسم الباحث ، الصفحات ، مع الاشارة الى اسم المجلة والسنة والعدد في اعلى الجدول .

اهداف الكشافات

1-    تعتبر ادلة تعريف لمصادر المعلومات التي يحتاجها الباحث .

2-    تساعد الباحث على الانتقاء لمصادر المعلومات والتي يفضلها .

3-    تعين الباحث على التحقيق من معلوماته واستكمالها او تصحيحها .

4-    تفيد في معرفة الاهتمامات لمؤلف ما او باحث ويمكن معرفة التطور في موضوع ما من خلال الكشاف .

5-    تفيد كأدوات مساعدة في عملية الضبط الببليوغرافي .

اهمية الكشافات :

تأتي الاهمية لمواجهة مشكلة انفجار المعلومات والتحكم بالضبط الببليوغرافي لهذا الكم الهائل من مصادر المعلومات والمتنوع شكلا ومضمونا .

ونتيجة للتداخل بين الموضوعات وغياب الحواجز لذا اصبحت الكشافات الموضوعية الدقيقة والشاملة في تغطيتها كأداة من ادوات التحكم الببليوغرافي قادرة على مساعدة الباحثين في استرجاع المعلومات التي يحتاجونها في تخصصاتهم الدقيقة بسهولة من خلال التحكم الببليوغرافي لمصادر المعلومات . ومواجهة الكم الهائل من المعلومات الجديدة للباحثين . فهي حلقة وصل بين الباحث من جهة ومصادر المعلومات من جهة اخرى . وايضا قادرة على تقليل الجهود المبذولة من قبل الباحثين لاسترجاع المعلومات من مصادرها الاصلية وسهله وبسيطة واحيانا تكون مرافقة للمصدر نفسه كما في الكتب .

وقادره على تعريف الباحث على المجالات الموضوعية لتخصصه وطبيعة العلاقات بين الموضوعات وتساهم في عملية التقييم واختيار المواد المختلفة من هذا المحيط من مصادر المعلومات .

اما الحاجة الى المعلومات وبسرعة لاتخاذ القرارات وبخاصة في بعض الموضوعات كالطب والاقتصاد والعلوم التكنولوجية والسياسة فقد كانت من بين العوامل الرئيسه التي اسهمت في ظهور الكشافات وتطورها بشكل متزايد .

الدوريات :

ولقد ظهرت متأخرة عن الكتب وساعدت على ظهور الطباعة في القرن الخامس عشر الميلادي .

ومن خلال هذا العمر القصير اصبحت من اهم مصادر المعلومات وخاصة في مجال العلوم والتكنولوجيا بسبب قدرتها على نقل احدث المعلومات ومتابعة اخر التطورات والاكتشافات العلمية .

اول دورية ظهرت في عام 1665 عن اكاديمية العلوم في باريس وفي عام 1691 ظهرت اول دورية بالانكليزية في بريطانيا الان اكثر من مليون ونصف مطبوع دوري في العالم . ولقد تأخرت في العالم العربي حوالي قرنين ويعد لبنان اول بلد عربي صدر الصحف عن طريق الافراد ولم تظهر المجلات في البلاد العربية إلا مع نهاية القرن التاسع عشر وغالبيتها عامة . وفي القرن العشرين بدأت تتجه نحو التخصص .

الدورية في مراكز المعلومات والمكتبات والدوريات هو مصطلح يطلق على المطبوعات التي تصدر بصورة دورية في فترات زمنية محدده بشكل منتظم او غير منتظم ولها عنوان متميز وثابت . وتحمل اعدادها ارقام تسلسليه متعاقبه ولكل عدد تاريخ معين وتستمر الى ما لا نهاية .

ولقد عرفها المعجم الموسوعي : بانها مطبوع يصدر على فترات منتظمة بحيث يظل الترقيم متتاليا من عدد لاخر ويتضمن اعمالا للعديد من المؤلفين في موضوعات متنوعة .

وتمتاز الدوريات بالاستمرارية وتتابع الصدور الى ما لا نهاية والانتشار الواسع والجماعية في التأليف بالاضافة الى :

1-    تعالج موضوعات متعددة في عدد واسع من الموضوعات .

2-    سرعة الصدور وتمتاز معلوماتها بالحداثة والتطورات والاحداث الاخيرة .

3-    تعالج الموضوعات باقلام متعددة .

4-    تمتاز البحوث بالايجاز والتركيز مقارنة بالكتب .

5-    وهي وسائل سريعة للوصول الى المعلومات .

6-    تظهر معلومات احصائية واكتشافات علمية .

7-    تصدر على فترات زمنية محددة ومنتظمة تساعد الباحث لمتابعة ابحاثهم . بالاضافة الى سهولة الحمل والقراءة .

انواع الكشافات للدوريات

هناك حاجة ماسه الى تحليل محتويات الدوريات وذلك باعتبارها المفاتيح الحيوية لعملية الاتصال العملية وانها تشتمل على بحوث ودراسات عن احدث الاتجاهات واخر التطورات وتتضمن موضوعات لم تتطرق اليها الكتب . فهي تتبع كل جديد .

توجد عدة انواع من كشافات الدوريات :

1-     كشاف دورية واحدة : وهو بمثابة سجل تحليلي للدورية نفسها وهو ابسط انواع كشافات الدوريات واكثرها عددا وقد يصدر سنويا بشكل مستقل او في نهاية كل مجلد ويمكن ترتيب محتوياته على فترات زمنية اكبر وقد يغطي عدد من السنوات او المجلدات من السنة . كما في الكشاف التي قامت الباحثة بتجميعه للسنوات 1997 ولغاية نهاية عام 2011 .

2-     كشاف الدوريات المتخصصة : وهو اشهر انواع الكشافات واكثرها فائدة وخدمة للباحث على اختلاف مجالاتهم العلمية ويغطي محتويات عدد من الدوريات في موضوع معين ويغطي عدد من الموضوعات . ويصدر بصورة شهرية او فصلية مع تجمعات اكبر كل سنة او بضع سنوات وقد لا يقتصر على الدوريات وانما الكتب وبحوث المؤتمرات والرسائل الجامعية .

3-     كشاف الدوريات الصادرة عن مؤسسة معينة .

4-     كشاف الدوريات الوطنية .

5-     كشاف قطاعات محدده من الدوريات .

كشاف الدوريات :

برزت الحاجة الى تكشيف الدوريات نتيجة لوجود الاف الدوريات العامة والخاصة وصدور اعداد متنوعة وكثيرة ومنتظمة من نفس الدورية عبر السنوات المختلفة لها .

فهي تلعب دورا في تسهيل عملية الباحث في البحث عن المعلومات من خلال قدرتها على استرجاع المعلومات المطلوبة باقل جهد ممكن في وقت محدود نسبيا .

اما بيانات المداخل في كشاف الدورية فهي كالاتي :

1-    المؤلف الاول للمقال والمؤلفين المشاركين .

2-    العنوان الرئيسي والعنوان الفرعي والموازي والبديل ان وجد .

3-    العنوان الكامل للدورية ويفضل ان يوضع تحتها خط بحروف مميزة .

4-    رقم المجلد ، ورقم العدد .

5-    تاريخ الصدور شهر ، سنة .

6-    رقم الصفحة بدأ والانتهاء .

7-    رؤوس الموضوعات او الكلمات المفتاحية حسب حاجة المستفيدين user’s .

الكشاف التراكمي للدورية :

هذا الكشاف يغطي الاصدارات المتعددة من مطبوع دوري او عدة مطبوعات دورية خلال فترة زمنية معينة ويقوم الكشاف التراكمي على مبدأ دمج الكشافات التي تغطي فترات زمنية قصيرة وتجميعها لتغطي فترة زمنية اطول من عمر الدورية .

وذلك لخلق اداة شاملة للبحث عن مقالات ظهرت خلال مدة زمنية طويلة في دورية معينة او عدة دوريات من اجل استرجاعها من قبل الباحثين .

مثل : رسالة المكتبة تصدر كشافات سنوية في نهاية كل عام ، وقد جمعت الكشافات في عام 1980 في كشاف تراكمي للسنوات العشرين الماضية كما قامت الباحث بذلك التجميع .

ويضم كشاف الدوريات عادة الكشافات الاتية :

1-    كشاف موضوعي : يعتبر الكشاف الرئيسي ويضم كافة البيانات الببليوغرافية عن المقالات وهو يترتب هجائيا وزمنيا حسب السنوات .

2-    كشاف المؤلفين : يرتب المؤلفين هجائيا ويعطي رقم المادة التي ظهرت لهم في الكشاف الرئيسي مثال د.سرحان ، 7 ، 15 ، 30 ، 32 ....

3-    كشاف العناوين : ويرتب عناوين المقالات التي ظهرت في الكشاف الموضوعي هجائيا ويشير الى الرقم الذي ظهر في المقال في الكشاف الرئيسي .

خصائص الكشاف الجيد :

1-    يلبي حاجة المستفيدين من خلال الاجابة عن الاسئلة ؟

أ-ماذا يريد ان ينقل لنا المؤلف .

ب-ماذا يتوقع ان يستفيد المستفيدون من هذه المقالة .

2-    ترتيب المداخل بشكل جيد ومنظم ويرشد المستفيد في بداية الكشاف الى كيفية ايجاد ما يحتاجه وايضاح طريقة ترتيبه

3-    الارشاد الى كيفية استعمال الكشاف والاستفادة منه والعثور على المعلومات حول موضوع ما .

4-    الطباعة والاخراج يجب ان تكون جيدة ودقيقة .

 

 

 

************************************************************************

حلقة نقاشية

عنوان المحاضرة

 

الدراسات الأكاديمية للشخصيات التاريخية في العراق " رؤى عامة "

 

                                                   أ.م.د. سمير عبد الرسول العبيدي

                                                         قسم الدراسات التاريخية

 

     تمثل الرسائل الجامعية إحدى أهم مصادر البحث المعرفي ، وبخاصة تلك التي يتم كتابتها والأشراف عليها من قبل المؤسسات الأكاديمية ، ولذا تعد دراسة الشخصيات التاريخية من أهم هذه المصادر . في يوم الاثنين المؤرخ في 25/10/2011 .

الدراسات الأكاديمية للشخصيات التاريخية في العراق  (رؤى عامة)

 

      محاضرة: أ.م.د. سمير عبد الرسول العبيدي- قسم الدراسات التاريخية

24/10/2011

 

تمثل الرسائل الجامعية إحدى أهم مصادر البحث المعرفي ، وبخاصة تلك التي يتم كتابتها والإشراف عليها من قبل المؤسسات المعرفية الرصينة والمشهود لها بالحيادية والالتزام بمقومات البحث العلمي، وفي واقع الأمر إن الدور الأساسي لهذه النوعية من المؤسسات لهو البحث المعرفي بمختلف فروعه أما التعليم فيكون بمثابة نشاط موازي وداعم  للفكرة الأساسية.

 

  أولى المهتمون بالشأن المعرفي في العراق مرحلة الحكم الملكي (23/8/1921 – 14/7/1958) أو كما يسميها غالبية المختصين بمرحلة الحكم الوطني (وهو الأصح ) جل اهتمامهم ، إذ تبرز وبقوة عند الحديث عن تاريخ العراق المعاصر كونها شهدت بناء الدولة العراقية الحديثة  عقب انتهاء الحكم العثماني ،وقد تجلى ذلك في اتجاهين أساسيين اولهما تمثل بكتب  السير والمذكرات الشخصية وثانيهما وهو الأهم ويتمثل بالرسائل الجامعية.

 وفي العراق أرتبط النشاط المعرفي عامة بالتطور السياسي و تحديداً منذ تأسيس الحكم الوطني في 23/ 8 / 1921،و تمثلت أهم معالمه بالتعليم و الذي أقتصر في غالبيته العظمى على القطاع الرسمي وهذا ما جعل من الدولة المساهم الرئيسي في هذا المجال عكس ماهو عليه الحال في بلدان العالم الغربي.

 

أسلوب دراسة الشخصيات التاريخية :-

جاء تأسيس الدراسات العليا في جامعة بغداد سنة 1961 ، ليشكل حدثا مهما في تطور الدراسات التاريخية في العراق. وقد نتج عن ذلك تخريج عدد كبير من الباحثين، كانت وما تزال لهم، مساهمة في المسيرة الجامعية العربية. وكان للرسائل التي قدموها لنيل الماجستير والدكتوراه، اثر في تنشيط المدرسة التاريخية العراقية المعاصرة وإعطائها ملامحها وقسماتها البارزة، وخاصة في مجال التشديد على المنهج التاريخي والعودة إلى الأصول سواء كانت عراقية أو عربية أو أجنبية ، ومن ثم عرض المادة العلمية ونقدها وتحليلها بما يساعد على وضع الحدث التاريخي في مكانه المناسب

تعد دراسة الشخصيات من أهم فروع الدراسات التأريخية لكون الأنسان هو" صانع التأريخ "  ؛ وإذا أردنا أن نتتبع هذا الموضوع في العراق المعاصر فأنه يعود الى العام 1974 عندما كتب الباحث ( سامي عبد الحافظ القيسي ) رسالته للماجستير الموسومة ( ياسين الهاشمي ودوره في السياسة العراقية1922 – 1936)  بأشراف أ . د - فاضل حسين ، و قد حصلت الرسالة على درجة الأمتياز وتم تعضيدها وطباعتها في العام التالي على نفقة كلية الأداب – جامعة بغداد   .

و بدءًا من ذلك التأريخ خرجت الى الوجود المئات من الرسائل الجامعية و التي تناولت سير مختلف الشخصيات التي أسهمت في بناء الدولة العراقية الحديثة ، ومن الممكن أن نحدد جملة من الأمور التي ميزت هذا التوجه الأكاديمي ، و الذي يحسب لكلية الأداب – جامعة بغداد قصب الريادة فيه : -

1.     يتوجب على الباحث الأتصال بأسرة الشخصية موضع الدراسة ، و هذا الأمر له أهمية القصوى ، ذلك أن حجم ونوعية التعاون الذي تبديه هو ما يحدد بالأساس مدى القيمة العلمية للرسالة في كثير من الحالات .

2.     اقتصرت الدراســـة في هذا المجـــال على مدة الحكم الوطني                                   ( 23/8/1921 – 14/7/1958 ) بالإجمال، بسبب القيود الحكومية ، ذلك أن جميع الأنظمة التي تعاقبت على الحكم في العراق بدءا من ذلك التأريخ وحتى 9/4/2003كانت تسعى لإحداث نوع من القطيعة غير المباشرة مع الماضي .

3.     كانت هنالك جملة من "المحددات والثوابت" ألقت بكاهلها وطيلة هذه المدة على مجمل النشاط البحثي في المؤسسات المعرفية العراقية ومن ضمنها الرسائل الجامعية ، و قد تجلى ذلك في أختيار التسميات للأحداث التأريخية المهمة فهذه " وثبة " وتلك " أنتفاضة " وغيرها ، مما يعني غياب عنصر التوحيد و ترك الأمر مفتوحا للاجتهاد الشخصي  ، ومن دون الأخذ بوجهات النظر العلمية في هذا السياق مع الأخذ بنظر الأعتبار أن هذه التسميات تتغير من رسالة الى أخرى كما هو الحال مع ( الحرب العراقية – البريطانية 2 – 29 / 5 / 1941 ) ، و( انتفاضة العام 1948 ضد المعاهدة العراقية – البريطانية) ،على سبيل المثال لا الحصر، والأمثلة على ذلك كثيرة ومعروفة ولا حاجة لتكرارها.

4.     تطرقت بعض الرسائل الجامعية لمرحلة ما بعد 14 تموز 1958 ، كما حدث أثناء كتابة رسالتي للماجستير، وهنا تواجه الباحث صعوبات جمة من أبرزها ندرة الوثائق البريطانية بحكم المدة الزمنية ذلك أن القانون البريطاني يحدد 30 عاماً كحد أدنى للأفراج عن الوثائق الحكومية.

5.      وفي واقع الأمر تستحق النقطة السابقة التوقف عندها،إذ لم ينشر حول هذا الموضوع سوى أربعة كتب أولها (وحسب أسبقية الصدور) للدكتور وليد الاعظمي بعنوان(ثورة 14تموز ، وعبد الكريم قاسم في الوثائق البريطانية) وصدر في العام 1989 . ثم كتاب الدكتور علاء نورس (ثورة 14تموز في تقارير الدبلوماسيين البريطانيين والصحافة الغربية) وصدر في العام1990. لكن أكثر هذه المصادر أهمية كتاب الدكتور مؤيد إبراهيم الونداوي والمعنون (وثائق ثورة 14تموز  في ملفات الحكومة البريطانية  ) الصادر في العام نفسه ، وهي أطروحة دكتوراه مطبوعة جرى إعدادها في المملكة المتحدة ،وقد غطى المؤلف معظم مراسلات السفارة البريطانية في بغداد للمدة (14/7-15/8/1958) .وأخيرا تبرز مؤلفات الراحل خليل إبراهيم حسين الزوبعي وقد قام هذا الباحث الجليل بجلب الكثير من الوثائق البريطانية المهمة  وعلى حسابه الخاص ثم قام بترجمتها بنفسه وصدرت في 4اجزاء عام 2002عن مؤسسة بيت الحكمة وتغطي المدة (تموز1958- كانون الاول1959).

كما ويحسب له انه سمح لطلبة العلم ومنهم كاتب المقال بالإطلاع عليها (قبل نشرها) والاستفادة منها بصورة شخصية وهو أمر كانت له أهميته القصوى في تلك المرحلة ، في ظل الظروف السائدة آنذاك وغياب الاهتمام الرسمي بالموضوع برمته (4) ؛كما كان بيته محطة لطلبة العلم وقد حوت مكتبته أمهات الكتب النادرة وباللغات المختلفة،وقد نشرت الوثائق المترجمة عقب رحيله  في عدة أجزاء. كما و إن الأمر لم يقتصر على الوثائق والمصادر الأجنبية بل امتد ليشمل الوثائق العراقية والتي لاقى ويلاقي الباحثون صعوبات جمة في الوصول إليها أن كانت موجودة أصلا ولم تتلف بفعل الإهمال وعوادي الزمن.

6.     إن كتب السير والمذكرات قد صدرت إجمالا قبل العام 1975 وبكميات محدودة ؛ ولم يتم إعادة طباعتها لرحيل أصحابها وعدم اهتمام أسرهم بموضوع إعادة النشر  ، في ماعدا بعض الاستثناءات منها (مذكرات سليمان فيضي) والتي طبعت 4 مرات بدعم خاص من أسرته .ناهيك عن إن غالبيتهم قد استقر في خارج القطر وتحديدا منذ العام 1990؛ مع الإشارة إلى أن هنالك عدد كبير من المذكرات المخطوطة  والتي تنتظر أن تأخذ طريقها للنشر.

 

7.     يمكن القول أن هناك نوعاً من السباق مع الزمن ، أذ كلما مرت السنين كلما ضاق نطاق البحث ، أذ قد يواجه الباحث مشكلة تتلخص في أن من سبقه قد تطرق للشخصية موضوع البحث بشكل أو بأخر سواء عن طريق الكتب و البحوث وغيرها وان كانت العملية نسبية وتتفاوت من شخصية إلى أخرى ، كما أن الكتابة عن الشخصيات التاريخية وخاصة في المجالين السياسي و العسكري تتميز بأنها لابد و أن تهتم بدراسة الشخصية ضمن محيطها العام وعلاقاتها بالغير، حتى لا تبقى هنالك جوانب مبهمة أو غير مدروسة ، وهنا يتحمل الباحث مسؤولية مضاعفة تتمثل بأنه يعلم سلفا أنْه لايمكن كتابة رسالة جديدة عن الشخصية المعنية ، لذا فهو ملزم بالقيام بكل ماتقدم ذكره استجابة لضرورات البحث العلمي و لأشــتراطات ( المشرف / لجنة المناقشة ) ، لذا يحجم الكثير من الباحثين عن دراسة الشخصيات التي كتبت عنها رسائل جامعية وبخاصة في ظل غياب معلومات جديدة تستوجب فتح الملف مرة أخرى. مع الأخذ بنظر الأعتبار أن هذه الأمور لايتم أشتراطها وبنفس الصرامة عند الكتابة عن الشخصيات الفاعلة في المجالات الأخرى .

8.     كما و تبرز نقطة أخرى ضمن نفس السياق الذي تقدم ذكره ، ألا وهو العامل الأنساني ، أذ أن كتابة هذا النوع من الرسائل الجامعية يستدعي القيام بمقابلات شخصية ، و هو أمر له أهميته القصوى ، كما أن للزمن تأثيره عليه نتيجة      ( الوفاة ، المرض ، السفر ) ، و في بعض الحالات تحجم الشخصية عن التعاون بحكم الرغبة في أن يتم دراسته بصورة مستقلة أو أنه ( أصدر / ينوي ) نشر مذكراته الخاصة ، و هو ما يفسر لنا تكـرار بعض الشخصيات في غالبية الرسائل الجامعية ومنهم ( محمد حديد ، خليل كنه ، محمد صديق شنشل،... ) و في مرحلة لاحقة ( ناجي طالب ، رجب عبد المجيد ، صبحي عبد الحميد ،...).

 وفي الختام لابد من الأشارة الى أن كتابة الأطروحة لا يمثل ألا النزر اليسير من الجهد المعرفي للباحث ، أذ يستلزم أن يتم نشرها لتصبح متاحة لأكبر شريحة ممكنة من  القراء والباحثين ، إذ أن هنالك مئات بل ألآلاف من رسائل الماجستير و الدكتوراه في مختلف التخصصات مازالت حبيسة الأدراج ، ولم يتم نشرها، وبقيت العملية في أضيق الحدود مع غياب الدعم الحكومي اللازم ، و استمر الأمر ضمن نطاق الجهد الشخصي للباحث أو أسرة الشخصية محل الدراسة وهي عملية تتم في حدود ضيقة و تخضع لأجتهادات فردية كثيرة لذا لا يعول على نتائجها كثيرا.

 

 

 

 

 

 

 

اجتماع مجلس إدارة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية:

 

اجتمع مجلس إدارة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية اجتماعه الأول للعام الدراسي 2011/2012 بحضور الأستاذ الدكتور أحسان القرشي رئيس الجامعة المستنصرية وبكامل أعضاء المجلس ومنهم الدكتور مظهر محمد صالح نائب محافظ البنك المركزي وقد ناقش الاجتماع عدد من الموضوعات واتخذ القرارات بشأنها ومن مقدمة الموضوعات التي تم أقرارها الخطة العلمية للمركز للعام الدراسي 2011/2012 والتي اتسمت بنوعية الموضوعات التي سيتم بحثها عنا لجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية على مستوى المحلي والاقليمي والدولي . كما أقر المجلس بعقد (5) ندوات علمية متخصصة باختصاصات المركز منها ندوة حول (الأبعاد الاقتصادية لرفع الاصفار من العملة العراقية) .

كما تم اقرار خطة المشروعات البحثية الريادية بغية رفعها إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للتعاقد بشأن تنفيذها .

 

 

نشاطات المركز

 

1-  الندوات العلمية

           يعد المركز (5) ندوات علمية متخصصة تناولت عدد من القضايا والظواهر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وهي كالآتي :-

-  ندوة قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بالتعاون مع بيت الحكمة  

" حقوق الشعب العراقي بين الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والانتهاكات الدولية "

25/10/2010

عقدت الندوة العلمية الموسومة " حقوق الشعب العراقي بين الاعلان العالمي لحقوق الانسان والانتهاكات الدولية " وذلك على قاعة بيت الحكمة بتاريخ 23/11/2010 في الساعة 10,30 من صباح يوم الثلاثاء . وتراس الجلسة الاستاذ المساعد الدكتور قاسم شاكر الفلاحي والمقررة المدرس المساعد ذكرى انعام وحضرها عدد من الباحثين والمهتمين بقضايا حقوق الانسان. وقد تم في الندوة مناقشة اربعة بحوث قدم البحث الاول الاستاذ الدكتور محمود علي الداود المشرف على قسم الدراسات القانونية في بيت الحكمة وكان بعنوان " الامم المتحدة وحقوق الشعب العراقي " اما البحث الثاني فكان للباحث الدكتور حازم النعيمي بعوان " حقوق المواطن العراقي : الواقع المرير " وجاء البحث الثالث للباحثة الدكتورة ساهرة حسين الذي يحمل عنوان " الازدواجية الغربية في التعامل مع حقوق الانسان : العراق انموذجاً " اما البحث الاخير فكان من نصيب الباحث الدكتور اياد خلف محمد الذي قدم بحثة الموسوم " التكييف القانوني لانتهاكات الولايات المتحدة لحقوق الانسان في العراق "


 

 

-  ندوة قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بالتعاون مع بيت الحكمة  

"تفعيل دور منظمات المجتمع المدني المعنية بالحقوق القانونية

23/11/2010

عقد قسم المجتمع المدني ندوته العلمية بالتعاون مع بيت الحكمة بعنوان ( تفعيل دور منظمات المجتمع المدني المعنية بالحقوق القانونية ) بتاريخ  23/11/2010 على قاعة المركز / الجامعة المستنصرية شارك فيها عدد من اساتذة المركز وبيت الحكمة برئاسة د. قاسم الفلاحي ود.هشام الفتيان ود. حازم النعيمي ود.سحر قدوري ود. ساهرة حسين.

  

 

-  ندوة قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بالتعاون مع بيت الحكمة  

"دور منظمات المجتمع المدني في الاندماج الثقافي والاجتماعي في الدول التعددية"

2/3/2011

عقد قسم المجتمع المدني وحقوق الانسان ندوته العلمية بالتعاون مع بيت الحكمة بعنوان ( دور منظمات المجتمع المدني في الاندماج الثقافي والاجتماعي في الدول التعددية ) بتاريخ 2/3/2011 على قاعة المركز / الجامعة المستنصرية  .

وقد شارك في الندوة عدد من اساتذة المركز واساتذة بيت الحكمة برئاسة د. احمد الراوي مدير المركز وبمشاركة د. محمود علي الدود ود. عبد السلام الغدادي ود. سحر قدوري ود. حازم النعيمي.

 


 

- ندوة قسم الدراسات السياسية

" النظام الإقليمي العربي بين تداعيات الانهيار ومقومات الاستمرار  "

14/2/2011

برعاية الاستاذ الدكتور احسان القرشي عقد قسم الدراسات السياسية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ندوة العلمية السنوية تحت عنوان ( النظام الاقليمي العربية بين تداعيات الانهيار ومقومات الاستمرار ) يوم الاثنين المصادف 14/2/2011 .

 ناقشت الندوة مشكلات النظام الاقليمي العربي الذي اصبح يمر في لحظة سياسية بالغة الدقة ومصيرية يتعرض فيها وجوده ومستقبله لتهديدات وتحديات عديدة تمزق وتنافر ، خلافات بينية ضعف وترهل بلغ في بعض دولة حد الانهاك وفي اخرى حد الحرب الاهلية لاسباب داخلية وخارجية . لقد قادت الهشاشة والضعف البنيوي الى انهيار شبه كامل فيه حيث غاب التفاعل وضرب بعرض الحائط بالعلاقات البينية وبالمشتركات الثقافية والتاريخية وبلغ التفكك والتنافر حدا لم يشهد له مثيل النظام الاقليمي العربي مع التركيز على مصلحة الانظمة الخاصة ازاء ذلك برزت اسئلة وتحديات تبحث عن اجوبة وردود فاعلة .

هل انتهى النظام العربي الاقليمي خاصة وان هذا النظام لم يتمكن من تجاوز تبعاث الاحتلال العراقي للكويت ؟ وهل المطلوب اعادة بناء هذا النظام على اسس جديدة ؟ وهل ثمهمجال للنهوض والبدء بلاصلاح ؟ واذا كان ذلك ممكنا فهل يمتلك العرب القدرة والادارة والامكانيات والاداوات للبدء ؟ ولماذا فشلت محاولات تطوير الجامعة العربية .

ان احياء دور النظام العربي يتطلب تعاملة بنجاح مع عدة تحديات :-

1-         وقف التدهور في النظام الاقليمي العربي وتطوير الجامعة العربية .

2-  العمل على مواجهة المشروعات الخارجية بارادة عربية واستنفار الجماهير العربية لانها الحاضنة الامنية لهذه المهمة .

3-  المصالحة الفكرية بين الوطني والبقومي ، او بين منطق الدولة ومنطق الامة اذ المطلوب تطبيع مفهوم الدولة الوطنية في الفكر القومي فالدولة الوطنية تبقى الاساس لتحويل الامة من انتماء وجداني الى واقع حي وفعال خاصة من خلال التطور المؤسسي الشامل الذي يحقق المشاركة الفاعلة للقوى الاجتماعية والسياسية داخل كل بلد عربي ةانجاز تنمية اقتصادية مجدية

4-  المصالحة السياسية من خلال اطلاق حوار سياسي عربي ممأسس ومبرمج يضم فعاليات حكومية وغير حكومية بغية اعادة صياغة العلاقات العربية – العربية على قواعد ثابتة وواضحة ومستقرة تسمح بأعادة تشكيل السياج الواقي للنظام العربي ، وتساهم في ايقاف الانهيار والتفكك الحاصلين .

5-   تجديد البناء المؤسسي وتكييفه مع التحديات السياسية الداخلية فضلاً عن المتغيرات الخارجية الجديدة ليستطيع التعامل معها بفعالية

6-   بالنسبة للدول العربية ضرورة نشر قيم الديمقراطية وترسيخ الممارسة الانتخابية التي تمكن الموطن من المشاركة في اتخاذ القرار السياسي الذي يكرس التغيير ويؤمن استمراريته .

7-   تطوير سبل التعاون الايجابي مع القوى الاقليمية الفاعلة في المنطقة العربية ولاسيما تركيا والاستفادة من خبراتها في التجربة الديمقراطية وامكاناتها الاقتصادية وكسب قوتها الاقليمية في الوقوف الى جانب العرب في قضاياهم المصرية .

8-  العمل على ازالة التحديات التي تواجة النظام الاقليمي والمتمثل بانعدام التوازن السكاني الذي يعالج الوضع  الشاذ الذي يجد فيه المواطنون انفسهم اقلية في بلادهم كما حصل في السودان .

9-  تفعيل دور العراق الاقليمي بأعتباره الطرف الاكثر تأثيرا في هيكلية توازنات القوى في المنطقة .

10-  التأكيد على الدور الاجتماعي والديني ةالقيمي للطوائف بعيداً عن ممارسة الدور السياسي الذي يلحق الضرر البالغ بالعقائد والتماسك الاجتماعي والتأكيد على الهوية الوطنية الجامعة مع ثقافة التسامح والمساواة لجميع الافراد .

11-  اشباع الحاجات الرئيسية المشروعة للافراد في العمل والعلاج والتعليم والسكن وهي قضايا رئيسية ملحة لبناء مجتمعات مستقرة .

12-  التأكيد على الهوية الوطنية الجامعة على حساب تقليص تنافس الهويات الفرعية .

13-  تدعيم التعاون الاقتصادي نحو تكتل اقتصادي فاعل ومؤثر في البيئة الدولية

14-  تدعم التعاون السياسي الفاعل والمؤثر للدفاع عن الحقوق العربية من خلال تحديث المؤسسات والمنظمات الاقليمية العربية الحالية .

15-  توظيف الموارد الطبيعية العربية بشكل فاعل لتدعيم الامن القومي العربي بالتفاعل مع القوى الدولية وبخاصة النفط .


 

- ندوة قسم الدراسات الاقتصادية 

"جولات التراخيص ودورها في مستقبل الصناعة النفطية في العراق"

5/4/2011

برعاية الاستاذ الدكتور احسان القرشي وبحضور عضوي اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب الدكتور عبد العباس الساعدي والسيد سلمان الموسوي اضافة الى ممثلين عن وزارة النفط والتجارة واتحاد الغرف التجارية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية في الجامعة المستنصرية وبالتعاون مع دائرة العقود والتراخيص البترولية ندوته السنوية حول (جولات التراخيص ودورها في مستقبل الصناعة النفطية في العراق ) يوم الثلاثاء الموافق 5/4/2011 وقد رأس جلسات الندوة الدكتور ماجد خورشيد المستشار الاقتصادي لنائب رئيس الجمهورية ، نوقشت فيها خمسة بحوث في ثلاثة محاور هي :-

 

اولاً :- المحور القانوني والسياسي :

- الجوانب القانونية والسياسية لجولات التراخيص البترولية للدككتور صباح عبد الكاظم الساعدي وكيل مدير دائرة العقود والتراخيص البترولية في وزارة النفط .

 

ثانياً:- المحور الاقتصادي

-   تأثير جولات التراخيص على الواقع الاقتصادي للعراق للاستاذ عبد المهدي العميدي مدير عام دائرة العقود والتراخيص البترولية في وزارة النفط .

-  جولات التراخيص النفطية واثرها في الاقتصاد العراقي للدكتور عبد الرحمن نجم المشهداني رئيس رئيس قسم الدراسات الاقتصادية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية .

 

ثالثاً : محور الاستثمار النفطي

-  مستقبل الاستثمارات النفطية في ظل الازمة المالية الراهنة ، بحث مشترك للدكتور مثنى مشعان خلف والدكتور وعمرو هشام محمد من مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

-   انماط الاستثمار في الصناعة البترولية في العراق للدكتور هشام الياس من وزارة النفط

 

 

 

 

 

 

 

 

- ندوة قسم الدراسات الجغرافية 

 

"التغيرات المناخية وأثرها في بيئة العراق"

18/5/2011

برعاية الاستاذ الدكتور احسان القرشي رئيس الجامعة المستنصرية عقد قسم الدراسات الجغرافية ندوته العلمية السنوية بعنوان ( التغيرات المناخية واثرها في بيئة العراق ) في الساعة العاشرة من صباح يوم الاربعاء الموافق 18/5/2010 وعلى قاعة المركز وبحضور عدد من السادة عمداء الكليات والاساتذة .

وقد تراس أعمال الندوة الاستاذ الدكتور علي عبد الزهرة الوائلي رئيس منظمة مكافحة التلوث والتصحر البيئي في العراق ، والدكتورة سراب جبار خورشيد من المركز مقررة للجلسة ، وقد تناولت البحوث مدى تأثير التغيرات المناخية على بيئة العراق وهي كالآتي :

1. أ.د. ماهر يعقوب موسى /الجامعة المستنصرية/ كليةالتربية/قسم الجغرافية

أثر الاحتباس الحراري على طبقة الأوزون وتأثيراتها البيئية

2. أ.م.د. قاسم شاكر الفلاحي/ رئيس قسم الدراسات الجغرافية/مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

الكثبان الرملية وأثرها على الزراعة في العراق

3. د. منعم نصيف جاسم/م.فراس عبدالجبار

جامعة ديالى/كلية التربية (الاصمعي)

الاحتباس الحراري دراسة تطبيقية على العراق

4.د. أحمد فتاح حسون /كلية العلوم /قسم علوم الجو/الجامعة المستنصرية

تخمين أصناف الاستقرارية الجوية خلال النهار فوق مدينة بغداد باستخدام طريقة باسكويل المحورة

5.أ.م.د.فيصل عبد الفتاح/ مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية 

التلوث البيئي وأثره على مستقبل الاستهلاك المائي في العراق

6. د. فاروق محمد علي/مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية .

الانعكاسات السلبية للتغييرات المناخية على تصحر السهل الرسوبي العراقي


 

- ندوة قسم الدراسات التاريخية  المعنونة:-

"التاريخ المعاصر للعلاقات العراقية – الخليجية (1991-2011) "

الواقع والآفاق المستقبلية

25/5/2011

برعاية السيد رئيس الجامعة المستنصرية ألأستاذ الدكتور إحسان القرشي وتحت شعار (تعزيز العلاقات العراقية – الخليجية ضمانة لاستقرار المنطقة وتعزيز لأمنها الإقليمي) عقد قسم الدراسات التاريخية في  مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ندوته العلمية السنوية بتاريخ 25/5/2011 على قاعة المركز ، وقد تناولت الندوة البحوث الآتية :-

1. أ.د.طارق نافع الحمداني/جامعة بغداد/كلية التربية أبن رشد

مراجعة في العلاقات العراقية –الخليجية وآفاقها المستقبلية:الثقافة أنموذجاً

 

2. د.سرحان غلام حسين/ مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

العراق والانضمام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية

 

3. د. عامر هاشم عواد/مركز الدراسات الدولية / جامعة بغداد

الفاعل الأمريكي وأثره على العلاقات العراقية-الكويتية

4. . د.عماد هادي علو/باحث وأكاديمي

التداعيات السلبية الناجمة عن ترسيم الحدود البحرية بين العراق والكويت

 

5. د.بيداء محمود أحمد/ مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية 

   د.فردوس عبدالرحمن/كليةالتربية/الجامعة المستنصرية

العلاقات العراقية القطرية: ما المطلوب عراقياً ؟
2- الحلقات النقاشية التي عقدت في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية

         ايلول 2009 – حزيران 2010

حرصاً من المركز على متابعة الظواهر الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ومناقشتها وتحليلها ، لاسيما التي تبرز على الساحة المحلية والإقليمية والدولية ، من خلال تنظيم جلسات ن     قاش حولها باستضافة بعض المسؤولين والأكاديميين المتخصصين بالظاهرة محل الدرس للخروج برؤى مشتركة تساهم في زيادة المعرفة لدى صناع القرار واتخاذ القرار الصائب حولها ومن الحلقات النقاشية المهمة التي تم تنفيذها في المركز خلال عام 2010/2011 .

التاريخ

عنوان الحلقة النقاشية

القسم

المحاضر

27/10/2010

الترب الجبسية وآثرها على الانتاج الزراعي في العراق

قسم الدراسات الجغرافية

أ.م.د. فيصل عبد الفتاح نافع

1/11/2010

الجذور التاريخية للعلاقات الأمريكية - الكويتية

قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان

أ.م.د.بشرى محمود صالح

3/11/2010

التنشئة السياسية

قسم الدراسات السياسية

الدكتور رعد قاسم

4/5/2011

أسباب الطلاق وسبل معالجتها في المجتمع العراقي

قسم دراسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان

الدكتورة ساهرة حسين كاظم

9/5/2011

مواقف واتجاهات الشباب في العراق

قسم الدراسات الاقتصادية

أ.د.مهدي محسن العلاق

 

11/5/2011

العملية الاكاديمية في الحياة الجامعية

قسم الدراسات التاريخية

الدكتور عادل محمد القيار

 

المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية (الواقع والآفاق)

قسم الدراسات السياسية

أ.د.علي الجبوري

30/5/2011

مديونية العراق الخارجية واتفاقية تسوية المطالبات

قسم الدراسات الاقتصادية

أ.د. عبد الباسط تركي